فارعة الطبول


بين الحين و الآخر لم تكن لتمنع فضوليتها من تصفح صدور الجمع المستقر في محطة المترو و ككل جمع ينظر الغيث تراه متنهدا متثاقلا سئيم الإنتظار حتى و لو كان لبعض الثواني و من كل هذا المشهد كانت تنتقي أضرف الشخصيات و تضعها في إطر قصصي تنفرد بكتابته و قراءته لم ترذ أن تمتطي أول ميترو بل جعلت من ذلك الإنتظار الترصدي متعة : لا أحد يحب الإنتظار بالمحطات المزدحمة بالمسافرين أما هي نعم لأن تلك هي هوايتها : أمضيت أسبوعا كاملا لأافهم ماذا تفعل و لماذا و متى, تحري كامل أدى بي إلى التبسم ثم تركتها و شأنها لأبحث عن لغز آخر و أترككم معها تسألونها ما شئتم.

Advertisements

4 Comments Add yours

  1. Claud says:

    You want to say: “OmTbila”, as “BouTbila” ?
    🙂

  2. karim says:

    لا أريذ شيئا سوى السلام

  3. etta says:

    waw quel suspince… franchement chapeau bas 🙂

  4. Thanks to author for this blog

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s