اتهام جاكسون باحتجاز صبى واغوائه

on
قال مدعون ان مايكل جاكسون نجم موسيقى الروك الامريكى احتجز صبيا فى سن المراهقة هو واسرته فى منتجعه المعروف باسم (نيفرلاند) بطريقة جعلتهم فى واقع الامر رهائن لديه فى الوقت الذى واصل فيه حملته لغواية الصبى وايضا انتشال صورته من الحضيض.
وسارع محامو جاكسون بالرد وقالوا ان توجيه الاتهام لنجم الروك بالتحرش والتامر الذى تضمن عشر وقائع هو “مناف للعقل” وتوقعوا ان “تسخر” هيئة المحلفين من القضية فى نهاية المطاف.
حدث هذا السجال فى الوقت الذى يسعى فيه الدفاع الى اسقاط القضية. وأرجأ رودنى ملفيل قاضى المحكمة العليا البت فى طلب الدفاع وارجأ المحاكمة اربعة اشهر وحتى 31 يناير كانون الثانى قائلا ان الطرفين بحاجة الى مزيد من الوقت.
وقال جوردون اوتشينكلوس نائب الادعاء الابتدائى فى اول عرض علنى لوجهة نظر الادعاء ان سلوك جاكسون المنحرف تجلى فى فيلم تلفزيونى بريطانى وثائقى اذيع فى شتى انحاء العالم عام 2003 .
ويقول اوتشينكلوس انه فى ذلك الفيلم يظهر جاكسون وهو يمسك بيد الصبى الذى تدور حوله القضية “ليبرر لنفسه وربما للعالم سر تعلقه وسلوكه مع صبية قبل وخلال فترة المراهقة.” ويضيف “محاولة مايكل جاكسون اضفاء طابع منطقى على سلوكه فى التلفزيونات الدولية كان وراء سقوطه. كانت سمعته مدمرة تماما مثلما كانت صورته..ومملكته.. ومستقبله. الفيلم الوثائقى ادى الى انهيار عالم جاكسون كله.”
وصرح بان جاكسون الذى كان فى حالة يأس شرع حين ذاك فى غواية الصبى الذى يعرف فى المحكمة فقط باسم (جون دو) واغرائه هو واسرته بالعودة الى نيفرلاند حيث اجبروا على تصوير فيلم فيديو يمتدح جاكسون.
وقال اوتشينكلوس انه حتى فى الوقت الذى عمد فيه جاكسون وفريقه الى استغلال وترويع الاسرة لم يسيطر نجم موسيقى الروك على نزواته وكان يحرص على الفصل بين الصبى وأمه ويقدم له الخمور لغوايته.
واستطرد قائلا “كانت هناك سهرات.. لا مدرسة ولا اداء للواجبات المدرسية وخمور…عالم من الملذات بالنسبة للاطفال” وكلها قادت “فى نهاية الامر الى نجاح محاولات جعل الضحية ينام فى السرير” مع جاكسون.
وقال الادعاء ان مغنى الروك حول نيفرلاند على بعد نحو 160 كيلومترا شمالى لوس انجليس الى “منتجع مترف شاسع.. الى متنزه ترفيه صمم خصيصا لجذب وغواية الاطفال.” وفى توضيح لقضية الادعاء قال اوتشينكلوس ان الصبى محور القضية تعرض للاغراء والغواية بعد اسابيع من اذاعة الفيلم الوثائقي.
وأغضبت تصريحات الادعاء التى قدمت مزيدا من المعلومات عن القضية التى يحرص القضاء بدرجة كبيرة على ابعادها عن دائرة الضوء غضب محامى جاكسون.
وهب توماس ميسيرو الذى يقود فريق الدفاع عن جاكسون لنصرة نجم الروك وقال انه “مناف للعقل” ان تتحول الاقامة فى نيفرلاند الى عملية اختطاف وصرح بان الادعاء لا يملك أدلة تعزز قوله هذا.
واضاف “فكرة ان كل هذا جرم دبر له مايكل جاكسون هى فكرة منافية للعقل. سيسخر منها المحلفون لانها سخيفة.”
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s